منوعات

رسالة والد أحمد القريقري وموعد قصاص مترك بن عايض القحطاني

والد الشاعر أحمد القريقري يرد على عتق رقبة مترك بن عايض القحطاني والقصاص الخميس

تعرف على قصة مقتل الشاعر السعودي الشاب أحمد القريقري، وعدم عتق القاتل رقبة مترك بن عايض ، فقد عادت قضية مقتل الشاب أحمد القريقري على يد مترك بن عايض وأصدقائه لتتصدر مواقع التواصل مجددا.

حيث يطالب آلاف المغردين بتنفيذ حكم الإعدام في القاتل وعدم العفو عنه، وخرج والد أحمد حميد القريقري ليرد بقوة على عتق رقبة مترك بن عايض القحطاني بقوله القصاص الخميس.

قصة أحمد القريقري والقصاص المطلوب

تصدر هاشتاج يحمل اسم قصة مقتل الشاعر الشاب أحمد حميد القريقري موقع التواصل الاجتماعي “أكس” بالمملكة العربية السعودية في الساعات الأخيرة، مع تجدد الاهتمام بقصته المؤلمة والمثيرة.

الشاب أحمد حميد القريقري، البالغ من العمر 25 عامًا، أصبح رمزًا للمأساة وحاجة العدالة في المملكة العربية السعودية، وتُعد قضية أحمد القريقري مثالاً على ضرورة تطبيق القانون بحزم لردع الجريمة وتحقيق العدالة لأهل الضحايا.

في وقت سابق، تعرض أحمد لموقف مأساوي عندما تعرض لمشاجرة جماعية في حي الحمدانية بجدة، حيث تم مهاجمته بوحشية من قبل الشاب مترك بن عايض القحطاني وأصدقائه.

تجدر الإشارة إلى أن الشاب مترك قام بضرب أحمد حتى فارق الحياة، وحتى بعد وفاته، استمرت الاعتداءات عليه.

ويُقال أن الشاب أحمد دافع عن فتاة تعرضت للتحرش من قبل مترك بن عايض القحطاني وأصدقائه، مما أدى إلى تصاعد الموقف ووقوع المشاجرة الفظيعة.

إقرأ أيضا: قصة عتق رقبة مترك بن عايض القحطاني

وبالرغم من مرور أربع سنوات على هذا الحادث المروع، فإن الاهتمام بقصة أحمد حميد القريقري يشهد تجديدًا واهتمامًا جديدًا، حيث يطالب الجميع بالعدالة وتنفيذ القصاص.

رسالة والد أحمد القريقري

فقد قام والد الشاب أحمد بإصدار رسالة قوية لعائلة القاتل، مؤكدًا أنهم لن يتنازلوا عن القصاص، مهما كانت المبالغ المدفوعة.

وأكد أن القاتل جمع عيال عمه وقاموا بقتل ابنه بطريقة بشعة وقاسية، وشجب أيضًا الصمت الذي ساد القضية لسنوات، مشيرًا إلى أنهم لن يقبلوا بأقل من القصاص الشرعي.

تبقى هذه القصة محط اهتمام وسائل الإعلام والجمهور في المملكة العربية السعودية، وينتظر الجميع التطورات القادمة وإجراءات العدالة في هذه القضية الحساسة.

ويذكر أن أحمد القريقري البالغ من العمر 25 عاماً قُتل على يد مترك وآخرين بالحمدانية بجدة قبل 4 سنوات، بعدما دافع عن فتاة تعرضت للتحرش من قِبلهم.

وقد رفض والد أحمد وأسرته العفو عن القاتل رغم مطالبة ذويه، مشددين على تنفيذ حكم الإعدام فيه يوم الخميس المقبل تحقيقاً للعدالة.

ويؤكد الوالد أن ابنه قُتل بدم بارد وعن سابق إصرار، مستنكراً صمت أهل القاتل عند وقوع الجريمة ومطالبتهم بالعفو الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى